يوميات ما بعد انفجار، وما قبل موت منتظر

استيقظ..
اتفقد رأسي، قبل ان اصنع فنجان القهوة
لا أزال حياً هذا الصباح
***
لا جديد في اخبار الصباح
سوى صورة ملاك ذهب باكراً
وبقايا قاتل على الحائط
***
حبيبتي تترك بجانبي، وانا نائم
كلمات من حلوى
اتناولها صباحاً مع قهوتي
***
ارتديت ابتسامة ما قبل أمس
وتوجهت، متأخراً،
إلى العمل
***
أريد لهذا اليوم أن ينتهي
بأقل قدر من الموت

كنزات دوريس

أبو صقار.. يلتهم لحم اخيه ميتاً..

أبو عمار.. مات مسموماً، قبره مفتوح..

حرب دينية، بين رجال بلا دين.. 

دوريس.. تنسج الدفء لاطفال سورية في غرفتها في بريطانيا…

 أبي.. لا يزال يبحث عن لاشيء عبر ازرار الريموت..

أنا.. احاول ان اكتب قصيدة غزل،

السرير بارد، والنبيذ قليل…

لا شيء يزيل هذا البرد، لا شيء،

سوى كنزات دوريس..

مرة أخرى: هناك، بعيداً وراء البحر، قديسة تنسج الدفء لاطفال لم تلدهم..

وأنا.. أنحت لها تمثال من كلمات..

دوريس.. صوفك انعم من قلوبنا..

 

تونس

هناك حيث اللغة: “شنو حوالك” “لاباس” “يعيشك”
حيث النادلة فرنسية الملامح، تتفادى التعثر بالقط..
حيث شرطية السير، تتفادى الابتسام لسائق وسيم.
عندما يأخذك القطار للباب الازرق..
فقط لتشتّم الياسمين..
هناك.. عندما تبتسم لك الفتاة، تبتسم لك الحياة..
حيث حنة العيد، والحرقوص..
حيث التاريخ،
حيث سيدي(….)، سمّ ما شئت، كلهم اولياء..
حيث الحب
حيث انتِ الحبيبة..
حيث انتٓ الصديق..
حيث الحانات واليساريين، والمساجد و الملتحين..
هناك حيث توجهت… في صيف حار..
هناك تونس..
تفتح ذراعيها لي.. فافتح قلبي..
هناك تونس…
اطلب يدها، فتخجل..
تونس الخضراء، الزرقاء، الصفراء…
تونس…
ارجوك ….
لا تغتسلي بالدماء…

سوريالية | صبرا وشاتيلا

ركنت دراجتي قرب الباب

دخلت بحذاء متسخ وركبة مخدوشه

لا شيء غير اعتيادي هنا

الأب جالس على اريكته

ككل يوم

يشاهد الأخبار

ككل يوم

أيضاً.. لا شيء غير اعتيادي

والأم

واقفة على باب المطبخ

ملعقة كبيرة بيدها

تشاهد أيضاً الأخبار

بانتظار نضوج الطبخة

لا شيء غير اعتيادي هنا

سوى المذبحة

سال الدم من التلفزيون

ولوث السجادة

صرخ أبي

أذهب للنوم

بينما كانت امرأة تصرخ: وين العرب”

هربت لغرفتي

وفي طريقي

تعثرت بأشلاء طفلة

تقيأت ليلتها

كل ما تعلمته

من ألف وباء

وكل ما قرأته أمي من قصص ملونة

ونسيت كلمات الأناشيد المدرسية

واسماء الأعداد

ولم يبق في ذاكرتي

سوى رائحة موت

وصراخ امرأة

منذ ذلك الحين

وأنا أعاني

من رهاب

صبرا وشاتيلا

سيدي بوسعيد

DSC_5043

(١)

برائحة خفيفة

يفشي الفُل

أسرار

تحدث خلف باب أزرق

(٢)

تثاؤب الهر

يعلن بداية فترة الظُهر

ورحلة بحث عن ظل…

(٣)

أزهار قليلة متبقية

قبل عودة بائع الياسمين للمنزل

(٤)

فستانها الكحلي…

أخذني مع سُمرتها

حتى البحر

(٥)

كحلوى “البمبلوني”

ابتسامتها

مغطاة بالسكر

(٦)

احاول عبثاً

تهريب غروب الشمس

في حقيبة السفر…

(٧)

سيدي بو سعيد

وشمت ذاكرتي

بلون ازرق وقبلة بنكهة الياسمين…

Death Laying Under My Bed

(1)

Every night I feel his cold skin on me. Laying under my bed whenever I try to sleep. This obsession is haunting me since I was a kid. He comes to me every night threatening me that he will catch me at the first attempt to leave my bed. His gray pale hands will grab my feet as soon as they touch the ground and take me “there”. I do not know if that “there”   is a better or worse place than this world .. I do not care! Just thinking about leaving this earth scares me.

(2)

He is still under the bed waiting. I ignore him, or, in other words, convincing myself doing so, by remembering a scent of a woman I met before, I close my eyes, to find myself on a rocky beach.. I climb a mountain, I reach the top, to find an old man selling bread .. A friend told me once that bread in dreams doesn’t have a good meaning, she was silent after that, and so did I.. I did not ask her for details.. I continued sipping my coffee, avoiding looking at her face until she disappeared leaving me a piece of candy on the table.

(3)

I hit a kitten today while driving, do I have  to pay a fine for this accident? He replied: “Of course!” I felt sad and made a feast for the cats in the neighborhood.

(4)

This is the second night with insomnia. .. Maybe the amounts “Nescafé” I drank are the reason. I used to fear darkness when I was a kid. I remember exactly how I used to hide my tiny body under the sheets, as if this act will save me, acting numb and not moving is viable solution to defeat all the dangers I might face as soon as my mother turn off the lights.. Perhaps its instinct.. I read once that animals play dead to save themselves from hunters. Was I playing dead to be saved from death?

(5)

He never leaves without taking something with him.. Yesterday he took a rose from a vase beside my bed.. Some time ago, he took a relative on a trip. He promised me to bring him back, but he did not! He may take several things with him.. I always give him some time from my weekend to take with. Once, I gave him some bad cells in the blood, he took me in a tour in a dark tunnel, I reached a spot light and the end of it, but he quickly brought  me back after a plead from a friend and a cry from mother. It is worth mentioning that he was not able to take her perfume that is blended in my memory..

(6)

I do my usual activities as if nothing will fade. Whatever I do to avoid him, I find his hands approaching wrinkles of old people, I hear his mean laugh coming from the sound of IV drops in hospitals, I read his name written on weapons and bullets, also on bloodthirsty swords.. He is always sending me an invitation card whenever there is a threat from a coming earthquake …

(7)

He will remain laying under the bed.. He will not go, no matter how many times I say qur’anic verses and prayers my mother advised me to read everyday. He visits me in nightmares, carrying with him broken teeth. I read his articles in the daily newspapers.. And If I avoided the newspapers, he will attack me by cheap posters hanging on the walls.

(8)

He will remain laying under my bed waiting, I hear his laughs, I mix them with Nirvana gloomy music, I walk on dead autumn leaves,  I see a kid on his way to school. I realize that I beat him this morning too… I laugh, and continue walking to work..

Translated from Arabic.

Surreal

(1)

A lazy Sunday,
with a cup of coffee…
Dead bodies on the TV…
I am relaxed, I do not care
Today, my living room
is a cemetery, with no dead.

(2)

A lazy Sunday,
a crow at the balcony.
A single lotus, drinking till death.
I am laying on a cloud,
that is raining blood
on the corn fields
at that faraway-nearby land

(3)

A phoenix landed,
under the eye,
to drink salt…
….

….

….
Another mass grave,
has been grown in the garden…

*******

Click here to read the original Arabic poem

Surrealism | A Polite Death

After the bullets penetrated his school dress
he decided not to go back home,
despite knowing  his mother is waiting,
and his sister prepared a cake for him.
Even though, he promised his friends to play football with them,
he didn’t come back, because he was shy from his torn bloody clothes

***
He decided to disappear lightly, with least amount of hassle…
He is screaming silently, 
maybe there’s someone is sleeping in the neighborhood.. 
That what his dad taught him: 
“Be polite kid!”
He is now dying politely, 
unseen, unnoticed
***
He didn’t go back home after school,
didn’t want to bother his mom cleaning his bloody clothes, 
or disturbing his dad buying him new pair of shoes.
He decided to be a green bird
and flew to a heaven
where there are a God not like the one here, 
which  hundreds of children killed everyday for his holy name
and because of him, 
the widows wail…

*****
Translated from Arabic: click here to read the original

الموت القابع تحت السرير

Image source: Banished from Camelot – Tumblr

(1)

كل ليلة أشعر ببرودة بشرته تخترقني.  يقبع تحت سريري كلما حاولت الخلود إلى النوم. يطاردني ذلك الهاجس منذ زمن بعيد، منذ كنت طفلاً، كان يأتيني كل ليلة ويهددني بأنه سوف يمسك بي عند اول محاولة للنزول على الأرض. ما أن تلامس قدماي الأرض، ستمتد يد رمادية باردة وتأخذني بعيداً. لا اعلم ان كان  ذلك الـ”هناك” الذي سيأخذني إليه هو مكان افضل أو أسوأ من هذا العالم.. لا يهمني! مجرد التفكير بالرحيل يقضُّ مضجعي.

(2)

لا يزال تحت السرير ينتظر. أتجاهله، او أقنع نفسي بذلك، استحضر رائحة امرأة عبرت بي ذات مرة، أغمض عيناي، أجد نفسي على شاطيء صخري.. اتسلق جبل، أصل لقمته، لأجد شيخاً يبيعني خبزاُ.. أخبرتني صديقتي ذات مرة أن الخبز في المنام لا يبشر بالخير، صمتت، وصمتّ.. لم أسألها عن التفاصيل.. اكملت ارتشاف قهوتي، أشحت  بوجهي عنها قبل أن تختفي تاركة قطعة حلوى على المنضدة.

(3)

صدمت بسيارتي هرة اليوم، هل يتوجب علي دفع ديّة؟ أجابني بالطبع! شعرت بالحزن واقمت وليمة لقطط الحي تلك الليلة.

(4)

هذه الليلة الثانية التي لم انم فيها.. ربما كميات “النسكافيه” التي ابتعلتها طيلة النهار هي السبب. كنت اخاف  الظلام عندما كنت صغيراً. أذكر تماماً كيف كنت اخبيء جسمي الصغير تحت اللحاف، وكأنه هو المنقذ، تكوير جسمي وعدم الحراك هو الحل الناجع لكل الأخطار التي تحدق بي حالما تطفيء أمي الضوء..  ربما هي الغريزة.. قرأت ذات مرة أن هناك حيوانات تتصنّع الموت لتنجوا من صياديها. هل كنت أتصنّع الموت لأنجو من الموت؟

(5)

أنا اعلم أنه لا يرحل دون أن يأخذ شيء معه.. البارحة أخذ معه وردة كانت في مزهريتي.. منذ مدة، أخذ معه قريباً لي في رحلة. وعدني بأرجاعه، لكنه لم يفعل. قد يأخذ أشياء عدة.. سأعطيه بعض الوقت من إجازة نهاية الأسبوع. أهديته ذات مرة خلايا سيئة في الدم ليهديني جولة في نفق مظلم، أوصلني لبقعة ضوء ولكنه سرعان ما أعادني مع أول رجاءٍ لصديق ودمعة أم. الجدير بالذكر أنه لم يتمكن من اخذ عطرها الممتزج بذاكرتي..

(6)

أزاول نشاطاتي المعتادة كأن لا شيء سيزول. مها حاولت، أجد يديه تقتربان من تجاعيد كبار السن، أسمع قهقته تصدر من قطرات الأمصال في المستشفيات، اقرأ أسمه مدموغاً على رصاص الأسلحة والسيوف المتعطشة للدماء.. يرسل لي بطاقة دعوة كلما حذرتنا المراصد من زلزال وشيك…

(7)

سيبقى قابعاً تحت السرير.. لن يذهب مهما تمتمتُ بآيات قرآنية وأدعية أوصتني أمي أن أتلوها بشكل يومي. يزورني بالكوابيس حاملاً معه أسناناً مقلوعة. وفي النهار أقرأ مقالاته في عاموده اليومي: “الوفيات”.. وان اجتنبت قراءته، يهاجمني على الجدران.. بملصقات رخيصة الثمن..

(8)

سيبقى قابعاً تحت سريري ينتظر، أسمع ضحكاته.. امزجها مع موسيقى نيرفانا السوداوية، أطأ على أوراق أشجار خنقها الخريف. أشاهد طفلاً يدخل مدرسته، أُيقن أني هزمته هذا الصباح..أضحك، واكمل طريقي للعمل..